اسباب وتفاصيل عن الحمل خارج الرحم من اشهر الاطباء

اسباب وتفاصيل عن الحمل خارج الرحم من اشهر الاطباء
    بسم الله الرحمن الرحيم

    حمل خارج الرحم: أسبابه قد تكون مجهولة!
    حمل خارج الرحم هو عملية معقدة وشائعة. بدلًا من تطور البويضة المخصبة في الرحم فإنها تبقى في البوق (قناة فالوب). لا يمكن للجنين البقاء على قيد الحياة في الحمل خارج الرحم، ومن الضروري وقف الحمل.
    نشرت من ويب طب - الأحد , 25 مايو 2014
    حمل خارج الرحم: أسبابه قد تكون مجهولة!
    في الحمل الطبيعي، يطلق المبيض البويضة الى قناة فالوب. اذا التقت البويضة بحيوان منوي فعندئذ تتحرك البويضة المخصبة الى داخل الرحم وستستمر بالنمو على مدى الاشهر التسعة المقبلة. ولكن في حالة واحدة من بين 50 حالة حمل، تبقى البويضة المخصبة في البوق. وتسمى هذه الحالة : حمل خارج الرحم. وفي حالات نادرة، تلتصق البويضة المخصبة باحد المبيضين او باعضاء اخرى في داخل البطن. الحمل خارج الرحم هو حالة طارئة تتطلب العلاج، ويمكن ان تعرض حياة الام للخطر.
    في معظم الاحيان يتم اكتشاف الحمل خارج الرحم في الاسابيع الاولى من الحمل، وفي بعض الاحيان لا تعرف المراة حتى انها حامل. لا يمكن للطفل ان يبقى على قيد الحياة في مثل هذا الحمل، فهذا الفقدان من الصعب التعامل معه. ولكن، لا يعني ذلك ان نفس المراة لن تحمل بشكل سليم وطبيعي في المستقبل.

    حمل خارج الرحم: الاعراض
    • نزيف خفيف من المهبل
    • الغثيان والقيء
    • الام حادة في البطن
    • الم في جانب واحد من الجسم
    • الدوخة او الضعف
    • الم في الكتفين الرقبة او في فتحة الشرج
    في حالة حدوث تمزق في قناة فالوب، يمكن ان يكون الالم والنزيف قويا بما يكفي للتسبب بالاغماء.
    تتطلب هذه الاعراض المعالجة الطبية العاجلة، حيث ان الوصول السريع الى المستشفى يمكنه وقف النزيف والحفاظ على الخصوبة مستقبلا.

    اسباب الحمل خارج الرحم
    احد الاسباب لحدوث حمل خارج الرحم هو تلف قناة فالوب مما يؤدي الى عدم وصول البويضة المخصبة الى الرحم، وهكذا سوف تلتصق البويضة في قناة فالوب او في مكان اخر. الاسباب الاخرى للحمل خارج الرحم لا تزال غير معروفة تماما.
    عوامل خطر الحمل خارج الرحم
    على الرغم من عدم معرفة اسباب الحمل خارج الرحم حتى الان، الا ان هنالك العديد من العوامل المعروفة، والتي تزيد من خطره:
    • استخدام اللولب الرحمي كوسيلة وقاية لمنع الحمل اثناء تطور الجنين
    • الاصابة بالداء الالتهابي الحوضي في السابق
    • الامراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي، مثل المتدثرة (chlamydia) وداء السيلان (gonorrhea)
    • تشوه خلقي في البوق
    • الخضوع لجراحة الحوض في السابق (قد تخلف العملية ندبات تعيق طريق خروج البويضة المخصبة من البوق)
    • حدوث حمل خارج الرحم في السابق
    • عملية غير ناجحة لربط قناة فالوب او الغاء ربط قناة فالوب
    • استخدام ادوية الخصوبة
    • علاجات الخصوبة، مثل الاخصاب في المختبر(IVF)
    تشخيص الحمل خارج الرحم
    بمجرد وصول المراة الى المستشفى يتم اجراء اختبار الحمل، فحص الحوض وفحص التصوير بالموجات فوق الصوتية من اجل التحقق من وضع الرحم والبوقين.
    وبمجرد الحصول على التشخيص، يقرر الطبيب بشان امكانيات الاستمرار في العلاج مع الاخذ بعين الاعتبار وضع المراة الطبي وخططها بشان الاستمرار في الحمل.
    اذا شك الطبيب بوجود تمزق في البوق، يتم اجراء جراحة طارئة لوقف النزيف. وفي بعض الحالات قد يتضرر المبيض الى درجة توجب ازالته.
    اذا لم يتم تمزق البوق وكان الحمل في مراحل مبكرة،غالبا ما يتم اجراء الجراحة بالمنظار من اجل ازالة الجنين واصلاح الضرر. منظار البطن هو جهاز رقيق ومرن يتم ادخاله من خلال شقوق صغيرة في البطن. واثناء الجراحة يتم اجراء شق صغير في البوق يتم عن طريقه ادخال منظار البطن وازالة الجنين، مع الحفاظ على سلامة قناة فالوب.
    وفي بعض الحالات، يتم استخدام الادوية لوقف نمو وتطور انسجة الحمل. قد يكون هذا الخيار هو المناسب اذا لم يكن هنالك تمزقا في البوق ولم يكن الحمل في مراحل متقدمة.
    بعد معالجة الحمل خارج الرحم، عادة ما يتم اجراء اختبارات دم اضافية للتاكد من زوال انسجة الحمل تماما. بواسطة الاختبار يتم الكشف عن مستوى هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (hCG) في الدم، وهو الهرمون الذي يتم انتاجه خلال فترة الحمل.
    معاودة الحمل بعد الحمل خارج الرحم
    معظم النساء اللواتي خضعن لتجربة الحمل خارج الرحم مررن بعد ذلك بحمل وولادة طبيعية، حتى لو تمت ازالة احد البوقين باكمله. طالما هناك بوق واحد يعمل، يمكن الحصول على الحمل. اذا كان سبب الحمل خارج الرحم هو مرض يمكن معالجته، مثل السيلان او المتدثرة، فان تلقي العلاج يحسن من فرص الحصول على حمل ناجح وسليم في المستقبل. تنصح النساء اللواتي خضعن لتجربة الحمل خارج الرحم سابقا بان يقمن باستشارة الطبيب المعالج حول مدة الانتظار الموصى بها حتى يقمن بمحاولة الحمل مرة اخرى. يوصي بعض الاطباء بالانتظار لمدة 3 - 6 اشهر.
    تنصح النساء اللواتي خضعن للاجهاض بان ياخذن بعض الوقت من اجل شفاء الجسم والروح. وقبل كل شيء، من المهم ان تفهم هذه المراة ان هذا الامر يتعلق بظروف خارجة عن ارادتها وان هذا ليس ذنبها، باي حال من الاحوال. يمكن استخدام مجموعات الدعم من اجل التغلب على الحزن والشعور بالفقدان.

    اقرأ المزيد في موقع ويب طب :

    إرسال تعليق

    مساحة اعلانية
    مساحة اعلانية
    مساحة اعلانية
    مساحة اعلانية
    مساحة اعلانية